هي




تتنفس الأمنيات
وبين شتيت الحال تتقلب
هكذا هي
لا عبارت تصفها
ولكن تضمن لك تشعرها
بين حيرة واندهاش
ذلك النوع
الذي ينحر الضجر بمحراب الملل
يتطبع بصفة الفراده
فما يهواه الناس تهواه
ولكن
تضفي عليه طابع خاص
تراه من منظور جديد
كلماتها
رفضت بأن تميتها قولا 
وباتت تدونها على الأوراق عزيزة
حتى ذلك الفتى
لم تحبه سوى لأنه عادي
سيراقبها متشوقا حين تجول الأفق
رافضة كل روتين بشري
سيدعمها حين تنبش قبور أفكار
أماتها عفن المجتمع
شخص يملك آذان 
تعرف كيف تنصت
لحروف انتابها مرض القيود
وفلسفة صغار السن
تلك الفلسفه الناقصه 
التي ما اكتملت ولن تكتمل 
فمع ذلك العقل كل يوم 
هناك فكر جديد 
لم ينضج بعد
لا يهدأ تفكيرها
فلو أن مجهود العقل يحرق السعرات
لكانت حميتها الأكثر فاعليه
هكذا هي .... مشرقة تنبض بالحياه


6 التعليقات:

غير معرف يقول...

لا كده كتيييييييير :D

Amira Yosif يقول...

:D
معلش خليها عليا المره دي

Ruqaia :) يقول...

نلك الفلسفة الناقصة ..
التي ماكتملت ولم تكتمل!

كالعادة كلمات سحرها لازال ولم يزل ..

لـــــه طابع خاص :)
فقط .. كوني بخير ..

شمس النهار يقول...

كلام جميل

مترتب ترتيب عجبني
وكلمات جديدة وفكرة اعجبتني

walaa يقول...

لا يهدأ تفكيرها
هكذا هى ...مشرقة تنبض بالحياة

لم تعد هناك كلمات توفيكى حقك يا صديقتى
اعذرينى :))

Amira Yosif يقول...

كالعاده عاملينلي حس في المدونه المهجوره دي