مودة ورحمه



وأراك من حيث لا تراني
وأتعمد حيناَ أن تراني
علّ نظرتي تلك
تحمل اليك بعضاَ
من عبق مودتي
مودةٌ ما تدنست
بسفه ما يقولون عنه حبا
إن سُئِلْت عما بيني وبينك
لكانت إجابتي
" مودة ورحمة "
وفي وصفك
ما عندي سوا
إجابة
لكن
هل حقا سأكون طيبةٌ
لأستحقك ؟!
فالطيبون للطيبات
وأنت يا عزيزي
طيبٌ
رائعٌ
كل فعل لك باهرٌ
دمت كذلك


6 التعليقات:

Casper يقول...

خاطرة جميلة ورقيقة :)

تقبلي مروري
Casper

Amira Yosif يقول...

أهلا وسهلا يا فندم :)

Ammal Side يقول...

ليس الاختلاف هل تستحقينه ؟ بل هل يستحق طهركٍ
جميلتي بعض الأنقياء لا يدركون قسمتهم ويحاسبون انفسهم على ابسط الأخطاء ً
دمتي كقطرة مطر.

Amira Yusuf يقول...

ربنا يخليكي
وحشتنا طلتك متغيبيش بقا

سقراطة يقول...

جميلة اوووووووي ..

Amira Yusuf يقول...

راجعه لدي ؟!
وقتهاا هوا :D