هلّا تكن لي اثنين ؟!



علّمَتني دفاتري
أن أقتني اثنين من كل شئ
فأحدهما تحمّل طيشي
وأحلّ به غضب الأقلامِ
والآخر يحمل الكلمات بكامل أناقتها
فهلّا تكن لي اثنين ؟!
أجرب فيك حماقة كل العاشقين
وحب المراهقة الأولى
وخصام فوصال
حين يلهبني الشوق إليك
دعني أتغنّج حين تصالحني
وكأن الذنب ليس بذنبي
تحمّل
فأنا دوماً صغيرة أمي
وليس سهلا عليّ
أن أكون امرأة عاشقة
تبعثرني كلماتك
ويلملمني صوتك
فيعيد تكويني
ويقتل بي الضجر
ثم أنسى
وأعود كما كنت
فأتوه منّي إليك
إلى آخر عمري
لك كل تقلبات دهري
ولا تقلق
ضجري ماهو إلا شوق
عاندتك حتى يئست
ولكنك دوما تزلزلني
فتهدم كل ما لست فيه
حتى يفقد الغاية والمعنى
الآن استسلمت لك
لأستقرّ بك

11 التعليقات:

افكار مبعثرة يقول...

انثى عاشقة ام طفلة هي عاشقة احبها كما هي بعشقها و جنونها و دلالها و طفولتها و عنادها :)
تحياتي :))

مصطفى سيف الدين يقول...

روعة
أعجبني ذلك العشق الطفولي و ذلك الاحساس الغض
دمتِ متألقة

ابراهيم رزق يقول...

اولا سعيد بزيارتك والتعرف على مدونتك

كلماتك جميلة ومبدعة

دائما تحمل الطفولة انقى وارق مشاعر

تحياتى

Amira Yusuf يقول...

أفكار مبعثره

:)
تدليل الحب في طفولته

Amira Yusuf يقول...

دكتور مصطفى

اهلا وسهلا يا فندم
سعيده بزيارتك :)

Amira Yusuf يقول...

استاذ ابراهيم

انا اكتر سعاده اني متابعه مدونة حضرتك
خفة الظل نعمه :)
نورتني وأتمنى دوام الزياره

مسلم مصرى يقول...

الآن استسلمت لك
لأستقرّ بك

بطلى تكتبى بالحلاوة والجمال ده عشان ما اضطرش أسرق كلماتك :))
تحياتى المعطرة

Amira Yusuf يقول...

مسلم مصري

:)
يا فندم ده شرف ليا والله
نورتني

P A S H A يقول...

حلوة أوي بجد
:))

Amira Yusuf يقول...

نورتني :)

Ruqaia :) يقول...

فأتوه مني إليك ..
الله الله ياعيني .. بتلف الدنيا بيا
ياسيدي :) ;)
حدثيني أكثر عن الصغار العاشقين :))